Martyr Ibrahim Suleiman Baraka [1997 – 2009]

ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون

ولد إبراهيم سليمان محمد بركة في تمام الساعة العاشرة والاربعين دقيقة في السابع والعشرين من ذي القعدة لعام ١٤١٧ والموافق الخامس من ابريل -نيسان لعام ١٩٩٧.  ولد إبراهيم بصحة جيدة وبوزن مقدارة اربعة ونصف كجم. عند ولادته كاد ان يخنق لان الحب السري كان ملفوفا على رأسه.  كان وزنه اكبر من عمره وكانت بنيته قوية وجسمه صلب

كان عنيدا قويا وكان ودودا محبا حتى في طفولته المبكرة ، كان يحافظ على ماله وكان يحب دائما اخذ المبادة وكان دائما مجتهدا وقد بدأ بالعمل المبكر اختيارا مع جدته في تربية الطيور والحيونات إختيارا ، كان يختار ان ينفذ مهام العائلة من شراء لاغراض البيت او زيارة ارحام او خدمة جيران ، كان رحمه الله يحب مساعدة الغير وظهر في سلوكه انه يكره الظلم وكان معتدا نفسه .

من غريب ماظهر على ابراهيم مبكرا انه اختار اصحابه من اجيال تسبقل جيله بسنوات. لم نسمع له اصدقاء من عمره الا قليلاً. كان دائما متمسكا بعمه الشيخ. وكان يصاحب اصحاب عمه وكان دائما الاقامة في المسجد والصلاة وحفظ القرآن الكريم. كان عفيفا حتى في سن الطفولة المبكرة , كان لا ينظر للمرأة بدون غطاء الراس في التلفاز وكثيرا ما قلب ساعات مرح ومتابعة للتلفاز الى ساعة غم باغلاقة التلفزيون وبطريقة شبجبه للمنكر الذي لا يتجاوز نشرة اخبار او مسلسل اجتماعي عادي وبدون تلميحات.

لم يعلمه احد، كان قد علمه الله تعالىهكذا كان رحمه الله تعالى. نذكر عندما كانت الانتخابات الفلسطينية لعام 2006 وفازت بها حركة حماس ، اتصلت كالعادة في البيت لاسلم على عائلتي وعلى اطفالي. قيل لي إبراهيم موجود. قلت اعطوني اياه’ فاستغربت انه رفض ان يكلمني . لما سالت قال قولوا لابي انه من فتح وهو مع المهزومين وانا لا احب المهزومين.

كان متفوقا فيي مدرسته وكان ذو شخصية قيادية وكان صاحب موقف وجرأة نادرة كان يجالس مدرسييه اكثر مما يجالس اقرانه من الاطفال. فتلقاه يجلس كل فترة الاستراحة بين الحصص الدراسية مع المدرسين. ذات مرة اخره مدير المدرسة للمدير لانه مشاغب. طلب المدير البيت واخبر الاهل بتصرف ابراهيم. قالت له امه بانه يجب عليه ان يتعتذر للمدرس , طلب المدير منه بالعودة للفصل وفعل ما امر به. الا انه على خلاف ذلك جلس في الفصل دون اعتذار. تبعه المدير وقال للمدرس اذا ما قام ابراهيم باالاعتذار فااجاب المدرس بالنفي. تفاجأ المدير وطلب منه الوقوف. وقال له لما لم تعتذر للمدرس!!! قال يجب على المدرس ان يعتذر لي لانه هو الذي اخطأ !!

طبعا ليس من تراثنا ان نتصرف هكذا مع معلمينا ونحن عائلة نشأت على طاعة المعلم واحترام المعلم. الا ان ابراهيم “ابو خليل” قد تجاوز هذا العرف وقفز لمفهوم العدل دون النظر للسن او المنصب. رحمه الله كم نفتقده كل لحظه وكل فكرة وكل موقف…..يتبع

!

We were in Restaurant in Gaza two days before I last see Ibrahimsul
Ibrahim 2008
Ibrahim

Ibrahim

==

Mohammad, Ibrahim and a guest from Germany

1,204 Responses to “Martyr Ibrahim Suleiman Baraka [1997 – 2009]”

  1. Obat Gonore says:

    Martyr Ibrahim Suleiman Baraka [1997

    Tapi begitu, kuman ini tidak akan mampu bertahan hidup saat berada di luar tubuh manusia, sehingga penyakit kencing abses tidak akan dapat menular lewat udara, air, makanan, baju, toilet dan lain-lain.

  2. : selon de nombreux économistes, la bonne reprise de la France serait due à son modèle social protecteur. Celui que le gouvernement actuel ne protège pas vraiment actuellement pour cause de recherche d’économies à tout va.

  3. ba labarilor numai pe saituri dastea stiti sa va uitati numai laba stit sa faceti pisamas pe voi ca nu ati vazut pizda an ealitate decat an calcurator si la tv ce faceti va futeti cu calculatoru de va uitati atata la deastea de la ciuciu baraosanu din balta alba

  4. Hello there! I just wish to give you a big thumbs up for the excellent info you’ve got here on this post. I will be coming back to your web site for more soon.

Leave a Reply